في الوقت الحاضر، يركز المزيد والمزيد من مزارعي الزيتون جهودهم على زيادة جودة زيت الزيتون الثمين. 

لتحقيق ذلك، نحتاج إلى تجنب ستة أخطاء شائعة يمكن أن تؤدي إلى تدهور جودة الزيتون وبالتالي زيت الزيتون المنتج.  

عدم نجاح أو عدم السيطرة على الآفات الحشرية وأمراض النبات

من الشائع ترك المحصول لمصيره بالكامل وزيارة بستان الزيتون فقط خلال موسم الحصاد. يتعرض كل من المحصول وثماره للخطر خلال فصل الخريف، خاصةً عندما يكون الطقس رطبًا وممطرًا. في هذه الظروف، يمكن لأمراض مثلأنثراكنوز الزيتون (Colletotrichum gloeosporioides) أن تنتشر بسرعة وتتسبب في تدهور كل الإنتاج حتى قبل أسبوع إلى أسبوعين من الحصاد، وبينما في الظاهر يبدو أن كل شيء مثاليًا. اقرأ المزيد عن رش الزيتون بالنحاس هنا. 

من بين الآفات التي تهدد المحصول، حشرة ذبابة ثمار الزيتون (Dacus oleae) ولها التأثير الأكثر تدميراً مما يتسبب في تدهور كبير وفوري في جودة زيت الزيتون. 

في الآونة الأخيرة في بعض بساتين الزيتون في جزيرة كريت، أدى انتشار ذبابات Dacus و Gliosporium إلى زيادة كبيرة في حموضة زيت الزيتون. نتيجة لذلك، وبسبب رداءة جودة المنتج النهائي، تم تصنيف حوالي 80٪ من المحصول في مناطق معينة (مع وجود بساتين زيتون استثنائية) على أنه زيت زيتون بكر وتم توجيهه إلى الاستخدام الصناعي.

تلوث زيت الزيتون

يجب أن تأتي الجودة جنبًا إلى جنب مع السلامة. إلى جانب بقايا المبيدات الحشرية التي يمكن اكتشافها في ثمار الزيتون، يمكن للبقايا السامة أن تلوث المنتج. وبشكل أكثر تحديدًا، هناك خطر تلوث الثمار أو التربة أو مصدر المياه أثناء التقليم أو الحصاد بالزيوت المعدنية الهيدروكربونية الموجودة في مواد التشحيم (مثل زيت السلسلة) للآلات المستخدمة. سيكون لهذا، بالطبع، عواقب فورية على منتجنا. لهذا السبب، غالبًا ما يفضل مزارعو الزيتون استخدام المزلقات النباتية التي تتحلل بالكامل في التربة في وقت قصير وتعتبر آمنة للاستهلاك البشري والبيئة.

الاستخدام المتهور للأسمدة

يتسم كل حقل بأنه فريد وله احتياجات مختلفة. يمكن للمزارع التعرف عليها من خلال إجراء تحليل التربة. بناءً على هذه النتائج، يجب أن يضع خطة إخصاب متوازنة للأشجار.  

خاصة في حالة الزيتون، فإن التسميد المفرط أو استخدام نوع خاطئ من الأسمدة يمكن أن يساهم في قلونة التربة أو تحمضها، مما يؤدي إلى تدهور منتجنا.

قد يؤدي الاستخدام المتهور للأسمدة الاصطناعية إلى زيادة كمية الفوسفور في التربة بشكل مفرط. هذا من شأنه أن يخلق سلسلة من المشاكل في فسيولوجيا الشجرة ونضج الثمار.

تأخير الحصاد

يعتقد العديد من المزارعين الهواة خطأً أنه “كلما تأخر حصاد الزيتون، كان ذلك أفضل”. في الواقع، يعتقدون أنه كلما بقيت ثمرة الزيتون ملتصقة بالشجرة، زاد تراكم الزيت بمرور الوقت. ومع ذلك، فإن الحصاد في وقت متأخر عن مرحلة النضج المثالية للثمار يؤثر بشكل مباشر وسلبي على جودة المنتج، وبالطبع لا يزيد من محتوى الزيت. علاوة على ذلك، فإن هذا التأخير في الحصاد يؤثر بشكل مباشر على كل من الخصائص الحسية لزيت الزيتون وقيمته الغذائية. مع زيادة نضج الثمار، ينخفض تركيز بعض المواد، والتي تعتبر عوامل جودة أساسية، مثل الألدهيدات والبوليفينول. 

هناك فترة زمنية طويلة بين حصاد الزيتون واستخراج الزيت.  

يتساءل الكثير من الناس لماذا تزدحم معاصر الزيوت ويصطف المزارعون في طوابير طويلة في نهاية يوم الحصاد. غالبًا ما يصبح هذا الانتظار الطويل في الطابور أكثر إرهاقًا من الحصاد نفسه. لا يمكنهم القول، قطف كل الزيتون في أسبوعين، وتخزينه في مزرعتهم ونقله إلى المعصرة مرة واحدة في النهاية؟ الإجابة هي “لا”.

إذا استغرق الأمر وقتًا من الحصاد إلى عصر الثمار لاستخراج الزيوت، يبدأ التخمر الميكروبي، وهناك خطر نمو الفطريات، وزيادة الحموضة، وتدهور الخصائص الحسية المذاقية. لا أحد يستطيع تحديد مقدار هذا الضرر بدقة. ومع ذلك، إذا كان لدى شخص ما إمكانية، فمن الأفضل إحضار الثمار مباشرة لاستخراج الزيت. يجب أن نضع في اعتبارنا أيضًا أنه خلال فترات الذروة، يمكن أن يتأخر استخراج الزيت من يوم إلى يومين بسبب حمل العمل الزائد في المعصرة.  

شروط تخزين زيت الزيتون

يجب أن نعتبر زيت الزيتون منتجًا حيًا يمكن أن يتحلل في أي وقت بسبب العمليات الفيزيائية والكيميائية (مثل الأكسدة). نتيجة لذلك، من الضروري تخزينه بشكل صحيح، وحمايته من الأكسجين وأشعة الشمس ودرجات الحرارة المرتفعة. لذلك، نقوم بتخزينها في عبوات غير شفافة من الفولاذ المقاوم للصدأ عند درجة حرارة ثابتة أقل من 18 درجة مئوية (64.4 درجة فهرنهايت). أخيرًا، نحتاج إلى التأكد من أن العبوات ممتلئة ومغلقة بإحكام. 

 

ايضا تتوفر هذه المقالة باللغات الاتية: English Deutsch Nederlands 简体中文 Italiano Ελληνικά

شركاؤنا

ونحن نضم صوتنا إلى دول منظمة "ن. ج. أو"، والجامعات، وغيرها من المنظمات على مستوى العالم من أجل الوفاء بمهمتنا المشتركة في مجال الاستدامة ورفاه الإنسان.