يعتبر نبات البرسيم من البقول المعمرة مع أوراق ثلاثية  و الزهور بين الازرق و  البنفسج. أنه ينتمي إلى عائلة فاباسي (عائلة البازلاء والفاصوليا ). إنه من أهم محاصيل  العلف  في العالم. نبات البرسيم   مصدر طبيعي للنيتروجين، لأنه يستضيف بكتيريا التربة التكافلية (ريزوبيا) في العقيدات الجذرية التي “تصلح ” (ترتبط وترسب ) النيتروجين من الهواء الى  التربة. وبالتالي، فإنه يجعل النيتروجين متوافر للنباتات الأخرى

نبات البرسيم  قابل للتكيف للغاية مع تنوع الزراعة  والظروف الجوية. حيث يستطيع تحمل الجفاف  . ويمكن تحقيق ذلك بسبب نظامها الجذري، التي يمكن أن تصل إلى عمق 15-30 قدم (4.5 إلى 9 م)، والبحث عن الماء والمواد الغذائية . متوسط طول الجذر هو 4-5 قدم (1.2-1.5 متر). الجزء العلوي من النبات هو أقصر بالمقارنة بالجذر. ويتراوح ارتفاع النبات من 2 إلى 4 قدم (60 إلى 120 سم). يزرع نبات البرسيم في تربة ذات تصريف جيد ، لان التربة الرطبة تحفز  انتشار  أمراض مختلفة

يمكنك إثراء هذه المقالة عن طريق ترك تعليق أو صورة من نباتات البرسيم الخاصة بك

استخدامات البرسيم ومعلومات عامة عنه

معلومات عن نبات البرسيم

كيفية زراعة البرسيم

متطلبات التربة المناسبة للبرسيم – تنوع الاختيار – إدارة الأعشاب الضارة

وضع البذور فى التربة و معدل بذور البرسيم

متطلبات البرسيم من الأسمدة

متطلبات البرسيم من المياه

حصاد البرسيم والعائد من كل فدان

تناوب محصول البرسيم

أسئلة وإجابات عن البرسيم

هل لديك خبرة في زراعة البرسيم؟

يرجى مشاركة تجربتك وطرقك وممارساتك في التعليقات أدناه.

سيتم مراجعة جميع المحتويات التي تضيفها فوراً من قبل المهندسين الزراعيين التابعين لنا . Wikifarmer.com    وبمجرد الموافقة عليها، سيتم إضافتها إلى  موقع

وسوف تؤثر بشكل إيجابي فى الآلاف من المزارعين الجدد وذوي الخبرة من جميع أنحاء العالم

ايضا تتوفر هذه المقالة باللغات الاتية: English Español Français Deutsch Nederlands हिन्दी Türkçe 简体中文 Русский Italiano Ελληνικά Português Tiếng Việt Indonesia

شركاؤنا

ونحن نضم صوتنا إلى دول منظمة "ن. ج. أو"، والجامعات، وغيرها من المنظمات على مستوى العالم من أجل الوفاء بمهمتنا المشتركة في مجال الاستدامة ورفاه الإنسان.