ما هي الزراعة المستدامة؟

الزراعة المستدامة هي فلسفة ومجموعة من الممارسات التي تلبي جميعها ثلاثة شروط مختلفة:

  • احترام البيئة وحماية الموارد الطبيعية
  • تأمين دخل عادل وكافي لمزارعي اليوم
  • عدم المساس بقدرة الأجيال القادمة في العيش على الزراعة والحصول على دخل عادل وكافي في المستقبل أيضاً.

هناك الآلاف من الأمثلة والجوانب المختلفة للزراعة المستدامة، وكفلسفة عامة، تبنى الزراعة المستدامة يعني أنه يمكنك إنتاج غله كافية من محصول معين ولكن في نفس الوقت لا تلوث البيئة (تربة، هواء، ماء)، ولا تستنفذ أي مصدر طبيعي ولا تعطل النظام البيئي والتنوع البيولوجي بأفعالك، ومن مبادئ الزراعة المستدامة أيضاً بناء تربة صحية لسنوات قادمة وإعادة التدوير وتقليل النفايات بجميع أنواعها وترشيد استخدام الموارد المائية.

مثال: وبصرف النظر عن هذا، يمكنك أن تتعرف على الدورة الزراعية ومحاصيل التغطية وممارسات الحفاظ على التربة .  وفي نفس الوقت، قد لا يكون معظمها خطراً على محصولك، ومن ناحية أخرى، وجد أن الدورة الزراعية تعمل على تحسين التربة ومنع الحشائش والحد من أعدادها،  وبالتالي الدورة الزراعية طريقة تسعى للحصول على نفس النتيجة مثل الطريقة السابقة (الرش بمبيدات الحشائش الواسعة المدى) ولكنها متوافقة مع الزراعة المستدامة لأنها تحترم البيئة وتعزز التنوع البيولوجي.

ما هو أكبر مانع لإقامة زراعة مستدامة؟

أكبر عقبة أمام إقامة زراعة مستدامة هي نقص التعليم وثاني أكبر عقبة هي نقص رأس المال نيابة عن المزارعين، ومن جهة قد لا يعرف المزارعون عواقب عدم إقامة زراعة مستدامة، لذلك يستمرون في تطبيق الأساليب التقليدية القديمة التي تؤدي إلى تدهور الموارد الطبيعية وتلوث البيئة، ومن جهة أخرى، قد لا يتمكن البعض الآخر من تطبيق ممارسات الزرعة المستدامة بسبب نقص رأس المال، ويتطلب إقامة أساليب الزراعة المستدامة آلاف من الخطوات الصغيرة التي ستأخذ جميعها معاً المزارع إلى المستوى التالي في غضون 3-4 سنوات، ومع ذلك، لا يمكن لبعض المزارعين الانتظار كل هذا الوقت والاعتماد فقط على دخل هذا العام.

على سبيل المثال، عندما يرى مزارع أن حشيشة خطيرة ظهرت داخل المحصول وتنافس النباتات بشدة، يكون من الأسهل كثيراً رشها على الفور بمبيد حشائش واسع المدى لإنقاذ محصول العام الحالي بدلاً من تصميم استراتيجية لمنع الحشائش تدريجياً من خلال ممارسات الزراعة المستدامة، وتقع على الحكومات والمؤسسات وواضعي السياسات مسؤولية تشكيل خطه واقعية للاستثمار في التدريب ودعم الإنتاج وتشجيع المزارعين الذين يتبنون ممارسات الزراعة المستدامة، كما يمكن لعامة الناس مكافأة الممارسات الزراعية المستدامة من خلال تغيير سلوك المستهلك، مما يدل على تطبيق تفضيل واضح للمنتجين الذين يطبقون ممارسات الزراعة المستدامة.

ايضا تتوفر هذه المقالة باللغات الاتية: English Español Français Deutsch Nederlands हिन्दी Türkçe 简体中文 Русский Italiano Ελληνικά Português Tiếng Việt Indonesia 한국어

شركاؤنا

ونحن نضم صوتنا إلى دول منظمة "ن. ج. أو"، والجامعات، وغيرها من المنظمات على مستوى العالم من أجل الوفاء بمهمتنا المشتركة في مجال الاستدامة ورفاه الإنسان.