كيف ينمو الخس – دليل الخس الكامل من نثر البذور إلى الحصاد

ملخص دليل زراعة الخس

يمكننا تلخيص ذلك زراعة الخص فى الآتى .. سنبدأ بالزراعة فى الحديقة الداخلية أو فى مكان مغلق ومتحكم فيه ثم نقوم بنقلها وزرعها فى الحقل أو فى مكانها الدائم ، لكى نقوم بزراعة 1 هكتار من الخس ، نحتاج الى 28-31 أوقية (800-900 جرام) من البذور بعد نزول الصقيع الأول في معظم المناطق. نزرع البذور في قاع عبوة النبتة على عمق 0.17 بوصة (0.4-0.5 سم) ووضعها في غرفة يتوفر بها الكثير من أشعة الشمس. مع الحفاظ على بقاء التربة رطبة. من المهم أن نحتفظ بالتربة ان تكون رطبة ، لكن لابد من تجنب الري بشكل مفرط ، لأن ذلك قد يؤدى الى تعفن البذور ولن تنبت. بعض المنتجين يقومون بتدعيم الشتلات الصغيرة قبل زرعها في الحقل. ثم اختيار وقت زراعة الخس في الحقل بعد نزول الصقيع الأخير. نختار منطقة ذات تربة جيدة التصريف ، خالية من الأحجار والجذور. كما يزرع بعض المنتجين بذور الخس مباشرة في الحقل ، ولكن لا ينصح باستخدام هذه الطريقة في درجات حرارة التربة المرتفعة. فان نموها سيتوقف لانها مبرمجة وراثيا لتصبح خاملة فوق درجة حرارة معينة.

تفضل نباتات الخس وجود وفرة من أشعة الشمس وتزدهر في التربة الغنية بالنيتروجين والدبال (nitrogen and humus). في معظم الحالات  نزرع الخس مع مراعاة ترك مسافة 8-12 بوصة (20-30 سم) بين النباتات و20-23 بوصة (50-60 سم) بين الصفوف. فيالحقل الذى مساحته 1 هكتار (10.000 متر مربع) نقوم بزراعة حوالي 50.000 شتلة. سنقوم بعملية الري المتكرر. وبعد ثلاثة أسابيع من الزرع ، قد نضيف سمادًا يمكن أن يعزز من نمو النباتات ، على الرغم من أن الخس ليس بالتأكيد مغذيًا ثقيلًا (اسأل خبير زراعي متخصص ومعتمد). ومع ذلك ، فإن الخس هو محصول كبير من حيث الاهتمام ويأخذ من وقت المزارعين. يقوم العديد من المزارعين بمراقبة المحصول كل يوم ، والتحقق من رطوبة التربة والآفات والأمراض والصحة العامة للمحصول. في معظم الحالات نحصد 60 إلى 90 يومًا بعد عملية البذر ، وذلك يعتمد على النوع. من الأفضل قطع وحصاد الخس في الصباح. متوسط  انتاج المحصول هو 20-40 طن لكل هكتار

مُتطلبات التربة لنمو الخس

نبات الخس ينمو جيدا في التربة الغنية بالمواد الغذائية. من الضروري إجراء تحضير مناسب للتربة قبل نثر البذور أو زرع الشتلات الصغيرة. يقول المزارعون ذوو الخبرة أنه من المفيد ترك التربة ووضع السماد بشكل طبيعي قبل أسبوع واحد من الزرع أو نثر البذور المباشر. في معظم الحالات يفضل الخس التربة الخصبة مع درجة حموضة pH تتراوح من 6 إلى 6.8 وذلك من أجل الحصول على نباتات مزدهرة مكتملة النمو وذات إنتاجية جيدة ، يفضل المزارعون الحفاظ على التربة أن تكون رطبة باستمرار. يجب على المزارعين إجراء تحليل للتربة قبل الزراعة. يوصى باستشارة مهندس زراعي متخصص من أجل تشكيل خطة تحضير جيدة للتربة والحقل.

متطلبات الخس من المياة

نباتات الخس لديها جذور من النوع المسطح. يفضل الخس عادة دورات ريّ بكميات صغيرة ولكن متكررة بصورة كبيرة. خلال أشهر الصيف الحارة  قد نحتاج إلى ري نباتات الخس يوميًا وربما نضع ظلًا عليها. إذا كنا لا نروي نباتاتنا بانتظام خلال هذا الموسم ، فسيعاني الخس من الاجهاد الحراري ويمكن أن كما يسبب الاغلاق عليه مشكلة فى الطعم (حيث يبدأ النبات في إنتاج البذور). وبالتالي ، قد تصبح أوراق الخس ذو طعم لازع. هذا الاستزهار (Bolting) لا يمكن معالجته أو تصحيحه بشكل عام ولا يمكن تسويقه بعد ذلك بسبب ذلك الطعم اللازع. يستخدم معظم المزارعين أنظمة الري بالرشاشات أو الري بالتنقيط. من أجل الحفاظ على رطوبة التربة باستمرار ، قد يضع المزارعون طبقة رقيقة من النشارة على التربة (اسأل المهندس الزراعي المتخصص والمعتمد). التغيرات المفاجئة في رطوبة التربة ستؤدي إلى تدهور نمو النبات.

ينصح بشدة أن يتم ريّ نباتات الخس في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من بعد الظهر. من الضروري تجنب الإفراط في الري الذي قد يؤدي إلى تفشي الأمراض وتعفن الجذر. الحفاظ على رطوبة التربة هو سر نمو الخس الصحي.

زراعة الخس – مسافات التباعد – معدل نثر البذور ومساحات الزراعة

نبات الخس عموما يحتاج إلى جو بارد لينمو بشكل جيد. يجب أن نركز على نثر وزراعة البذور في الفترة الزمنية المناسبة ، اعتمادًا على الوقت المراد فيه الحصاد.

حسب نوع الخس يمكن أن ينمو في درجة حرارة تتراوح بين 45 إلى 64 درجة فهرنهايت (7-18 درجة مئوية). في ظل ظروف معينة ومعالجة خاصة (على سبيل المثال فى الظل) ، يمكن أن ينمو الخس حتى في 84 درجة فهرنهايت (29 درجة مئوية). عندما نقرر زراعة الخس في الربيع أو الخريف ، فإن الموقع المثالي يجب ان يكون منطقة مشمسة. وعلى العكس عندما نقرر أن نزرع في أواخر الصيف ، فإن الخس يتطلب حماية كافية من أشعة الشمس. ويمكن توفير هذا من خلال توفير الظل. عندما يبدأ الطقس في البرودة ، يمكننا إزالة الظلال والسماح للنباتات الصغيرة باستقبال أشعة الشمس التي تحتاجها.

يمكننا نثر البذور وزراعتها مباشرة فى الحقل أو زراعتها فى بيئة متحكم فيها ومن ثم نقلها الى مكانها الدائم. في الزراعة المباشرة نزرع بذور الخس في صفوف على عمق ¼ بوصة (0.6 سم). أيضا يمكننا أن نزرع عن طريق بذر ورش البذور بغرض الزراعة الموسعة. في معظم الحالات يري المزارعون المتمرسون أن الصقيع الربيعي والحرارة الصيفية يلحقان الضرر بالخس. لتجنب ذلك  يبدأون عادة في زراعة نباتاتهم في الداخل. عادة ما يبدأ المزارعون في الزراعة قبل بدء الصقيع. ثم بعد أسبوعين من الصقيع يمكنهم زرعها في الخارج. زرع شتلة نبات الخس مع كتلة التربة التى نما بها منذ البداية. قد يتبع المزارعون نفس الإجراء ضد حرارة الصيف. فخلال حرارة الصيف يزرعون بذور الخس في الداخل. ثم عندما يصبح الطقس أكثر برودة  فيزرعونها في الخارج.

لتحقيق نمو جيد وزيادة فى المحصول ، قد يأخذ المزارعون في الاعتبار العوامل التالية:

  • معدل البذر: 800-1000 غرام (28 إلى 35 أوقية) من البذور لكل هكتار
  • عدد النباتات في الهكتار الواحد: من 50.000 إلى 60.000 نبات
  • 1 هكتار = 2.47 فدان = 10.000 متر مربع
  • المسافة بين الصفوف 11-23 بوصة (27-60 سم) والمسافة بين النباتات في الصفوف 7-12 بوصة (18-30 سم)
  • بذور الخس تكون صغيرة وتتطلب الزراعة فى عمق ¼ بوصة (0.6 سم)
  • يمكننا اجراء تخفيف بمجرد أن تنبت البذور. وقد نواصل التخفيف حتى يكون هناك مساحة كافية بين الخس. الطريقة الشائعة يترك 7 بوصات (18 سم) على الأقل بين كل نبات ، لكن هذا يعتمد أيضًا على نوع الخس.
  • قد يقوم المزارعون ببذر نباتات أخرى بين صفوف الخس (الزراعة البينية) (intercropping). يمكن أن تساعد صفوف الثوم في السيطرة على حشرة المنة ، بينما قد يوفر الذرة أو البازلاء ظلًا طبيعيًا.
  • استشارة المهندس الزراعي المتخصص والمعتمد من أجل جدولة خطة نمو مناسبة.

متطلبات الخس من الأسمدة

من الضروري إجراء تحليل للتربة قبل أي تطبيق للأسمدة. لأنه لا يوجد حقلان متماثلان ولا يمكن لأي شخص تقديم النصيحة لك بشأن متطلبات الأسمدة دون معرفة تاريخ محصولك ونتائج تحليل التربة. بشكل عام  يصل الخس إلى مرحلة النضج بسرعة ، لذلك يقوم العديد من المزارعين باستخدام تطبيق السماد لمرة واحدة فقط بعد حوالي 20 يومًا من عملية الزرع. وفي حالات أخرى يتم زراعة محصول الخس باعتباره محصول يناوب زراعته مع نباتات المغذيات الثقيلة (على سبيل المثال القرنبيط) ، لذلك في هذه الحالة ، قد لا تطبق أي أسمدة على الإطلاق. ولكن هذه الطريقة قد تتسبب ببعض مشاكل مثل الأمراض.

وبشكل عام غالبًا ما يطبق استخدام الأسمدة بعد ثلاثة أسابيع من نقل زرع النبات في موضعه النهائي. ففي العديد من الأنواع يترك المزارعون الخس ليزداد فى النمو قبل استخدام أي سماد. يستخدم العديد من المزارعين سمادًا متوازنًا جيدًا ، يتكون من العناصر الغذائية الأساسية ، مثل النيتروجين (N) والبوتاسيوم (K) والفوسفور (P) ، وعادة ما يكون ذلك في شكل السماد فى حبيبات. يقول المزارعون ذوى الخبره أن الأسمدة الحبيبية يمكن تطبيقها بنسبة خلط 10-10-10 (N-P-K) أو  5-5-5 (N-P-K)  تضع حبيبات السماد على الأرض حول نبات الخس مع مراعاة أهمية تجنب ان لا تترابط حبيبات السماد مع النباتات الصغيرة ، لأن هناك خطر من حرقها. بعد تطبيق الأسمدة تروى التربة بالماء.

وفي حالات أخرى يفضل المزارعون استخدام التسميد عن طريق (حقن الأسمدة عن طريق اذابتها فى الماء فى نظام الري بالتنقيط). يُنصح باتباع إرشادات الشركة المصنعة قبل حقن أي سماد قابل للذوبان في الماء.

وأخيرًا يستخدم بعض المزارعين KNO3  بمعدل 200 كغرام لكل هكتار بعد حوالي 35 يومًا من الزراعة (1 هكتار = 2.47 فدان = 10.000 متر مربع و 1 طن = 1000 كغرام = 2200 رطل).

فى الزراعة العضوية قد يطبق المزارعون السماد العضوى (well-rotted manure) ويحرثون التربة قبل أسبوعين من الزراعة. السماد العضوي يساعد ذلك في مكافحة الحشائش ويحافظ على رطوبة التربة.

ومع ذلك ، فهذه مجرد أنماط شائعة يجب عدم اتباعها دون إجراء البحوث الخاصة بحقلك. لأن كل حقل مثلما تحدثنا مختلف وله احتياجات مختلفة. يمكنك طلب المشورة من مهندس زراعي متخصص ومعتمد بعد إجراء تحليل التربة.

آفات وأمراض الخس

لا بد من معرفة أعداء المحصول وأن نستعد لمكافحتها والتصدرى لها بطريقة صديقة للبيئة. يمكننا استشارة متخصص محلى مرخص للسيطرة المناسبة على آفات وأمراض الخس. وأكثر الآفات والأمراض شيوعا والتى تصيب الخس:

الآفات

  • حشرة المن (Aphids) هى واحدة من الأعداء الأكثر شيوعا للخضروات الورقة مثل الخس. تتغذى حشرة المن وهى فى طور النمو وحتى البلوغ على عصارات النباتات وتهاغرام ايضا الثمار والأوراق.
  • الدودة الحلزونية (Slugs) تحب الرخويات تقويض أوراق الخس ، وهو ما ينتج عنه فتحات كبيرة ومنتجات لا يمكن تسويقها. إذا سمح لهم بالتكاثر بحرية ، فقد يدمرون المحصول بأكمله في وقت قصير.

الأمراض

  • العفن الأبيض (White Mold). وهو مرض فطري معروف أيضا باسم sclerotenia. وهو يؤثر على مغراموعة كبيرة ومتنوعة من أنواع النباتات بما في ذلك الخس. يمكننا التعرف عليه من خلال النظر إلى السيقان. حيث ستبدو السيقان تبدو مشوهة وذابلة.
  • تعفن الجذر(Bottom rot). وهو مرض فطري يهاغرام في الغالب النباتات الناضجة. ويسببه Rhizoctonia solani.
  • عفن البياض الزغبي (Downy mildew) وهو مرض تسببه Bremia lactucae ، ويسبب بقع نخرية صفراء على الأوراق القديمة.

مكافحة الآفات والأمراض

أفضل الطرق  للسيطرة على الآفات والأمراض هي دائما الوقاية بدلا من التدخل والعلاج. لذلك يجب على مزارعي الخس اتخاذ التدابير التالية في الاعتبار.

  • استخدام البذور والشتلات المعتمدة شيئ ضروري.
  • استخدام أصناف وأنواع من النبات مقاومة للأمراض قد يمنع تفشي الأمراض.
  • استخدام المقاومة البيلوجية (مثل الخنافس)( ladybugs) قد تكون مفيدًا في بعض الحالات. اسأل المهندس الزراعي المتخصص والمعتمد.
  • غالبًا ما تستخدم أغطية للصفوف لحماية نباتات الخس من هغرامات الآفات.
  • يمكن وضع شبكات حماية المحاصيل من الآفات المختلفة.
  • تجنب الاستخدام المفرط للأسمدة.
  • تطبيق أساليب مكافحة الحشائش وتناوب المحاصيل ضد بعض الأمراض.
  • لا يسمح بالتدخل الكيميائي إلا بعد استشارة مهندس زراعي متخصص ومعتمد.

الحصاد

كقاعدة عامة يمكن أن يستغرق نمو الخس من البذور حتى الحصاد من 65 إلى 130 يومًا (حسب النوع). في معظم الحالات يمكن حصاد الخس فى فترة ما بين 30 و 70 يومًا بعد الزرع. لا يعتمد الوقت المناسب للحصاد على أنواع المختلفة للخس فحسب ، بل يعتمد أيضًا على الظروف المحلية  للذراعة (الطقس ، مسافات الزراعة ، وزن السوق المفضل ، التسميد ، إلخ).

أشياء هامة عند حصاد الخس:

  • يوصى بتفادي حصاد النباتات الناضجة للغاية. حيث تتميز أوراقهم بطعم مُر ، لذلك يفضل حصاد الخس وهو فى عمر صغير ، قبل النضج.
  • يمكن حصاد أوراق الخس عن طريق إزالة الأوراق الخارجية. لذلك ، يمكن أن تستمر الأوراق الداخلية (بالقرب من مركز النبات) في النمو.
  • يجب أن نتحقق بانتظام من الحقل والبحث عن النباتات الجاهزة للحصاد.
  • الوقت المثالي لحصاد الخس هو فى الصباح الباكر قبل شروق الشمس. وفقًا لبعض مزارعي الخس ، فإن هذا الوقت من اليوم مثالي جدا ، لأن الخس لن يتعرض لأشعة الشمس الشديدة.
  • بعد الحصاد ، يقوم المزارعون بتخزين الخس في مكان بارد ولكن غير متغرامد.

محصول الخس لكل هكتار

متوسط انتاج محصول الخس لكل هكتار هو 20-40 طن. (1 طن = 1000 كغرام = 2200 رطل). و( 1 هكتار = 2.47 فدان = 10.000 متر مربع). يمكن لمزارعي الخس المتمرسين في المناطق ذات المناخ المناسب حصاد ما بين 20 إلى 40 طنا للهكتار الواحد مضروبة في حصاد 2-4 مره سنويا. بالطبع ، يمكن تحقيق هذا الانتاج العالى من محصول الخس من قبل المزارعين ذوي الخبرة بعد عدة سنوات من الممارسة.

هل لديك خبرة في زراعة الخس؟ اذا كانت لديك فيرجى تبادل الخبرات والأساليب والممارسات في التعليقات أدناه. سيتم مراجعة غراميع المحتويات التي تضيفها قريبًا من قِبل المهندسين الزراعيين. بمجرد الموافقة ، ستتم إضافته إلى Wikifarmer.com وسيؤثر إيجابًا على الآلاف من المزارعين الجدد وذوي الخبرة في غراميع أنحاء العالم.

10 حقائق مثيرة للاهتمام حول الخس ربما لم تسمع عنها من قبل

12 فائدة صحية مدهشة عن تناول الخس

نبات الخس – المعلومات والاستخدامات من Wiki.

كيف ينمو الخس – دليل الخس الكامل من نثر البذور إلى الحصاد

ايضا تتوفر هذه المقالة باللغات الاتية: enEnglish esEspañol frFrançais pt-brPortuguês deDeutsch ruРусский elΕλληνικά trTürkçe hiहिन्दी idIndonesia

فريق التحرير Wikifarmer
فريق التحرير Wikifarmer

Wikifarmer.com - أول مكتبة تم انشائها على الانترنت هو أول مكتبة تم انشائها للاستخدام على الانترنت ، والتي تساعد جميع المزارعين في جميع Wikifarmer أنحاء العالم فى ايجاد معلومات قيمة عن المحاصيل الحالية أو الممكن زراعتها وكذلك الماشية. يمكنك تقديم مقال جديد، تحرير مقال موجود، إضافة الصور أو مقاطع الفيديو، طلب مقال جديد، طرح سؤال حول الزراعة ، أو مجرد التمتع بحرية الوصول إلى مئات من ارشادات الزراعة الحديثة . يتحمل المستخدم المسؤولية الكاملة عن استخدام وتقييم والاستفادة من أي من المعلومات المقدمة في هذا الموقع.