كيف تكون مزارع ناجح

العمل بالزراعة للمبتدئين – دليلك خطو بخطوة لكيف تكون مزارع

تعلم الزراعة للمبتدئين – تعليم الزراعة للمبتدئين

نعيش اليوم في عصر يسعى فيه الكثير والكثير من الأشخاص من مختلف المناطق ، وذوي الخلفيات والمجالات المختلفة تمامًا والأعمار والمستويات التعليمية الجميع يسعى إلى تغيير حياتهم ، من خلال الانتقال إلى الريف وبدء مشروع زراعي.

ولأنه ليس من السهل أن تصبح مزارعًا جيدا دون أي خبرة ، فإن هذا الدليل سيساعدك على توضيح الأمور وفهم الخطوات الأساسية التي عليك اتخاذها لتصبح مزارعاً ناجحاً.

فى بداية الأمر من المهم للغاية أن تفهم ما يفعله المزارعون في الواقع.

ماذا الذي يفعله المزارع؟

المزارع ، هوأي شخص يعمل ويكسب دخلاً من خلال العمل في القطاع الإنتاجي ، وتربية الكائنات الحية إما للغذاء أو للمواد الخام (مثل القطن). يُعتقد أن المزارعين هم أشخاص مرتبطون بالطبيعة ، ويقضون معظم وقتهم في الخارج ، إما في زراعة النباتات أو تربية الحيوانات. هذا صحيح جزئيا. ومع ذلك ، المزارع الحديثة لا تحتاج من المزارع مرافقة زراعته طوال اليوم وتجنبهم التعرض إلى أشعة الشمس. في جميع الحالات ، ليس لدى المزارعين ساعات عمل محددة. إنهم يتعاملون مع كائنات الحية وهذا غالبًا ما يخلق فوضى في جدولهم الشخصي. ليس بهذه السهولة أن يكون لديك جدول عمل منظم. البعض منهم ليس لديهم إجازات أو أيام عطلة. فالزراعة تتطلب التفاني التام والحب والعمل الكثير من أجل النجاح.

الخطوة 1: قرر ما يجب أن تزرعه وفي أي حقل تحديدا – هل يمكنني الحصول على ربح ؟.

اختيار نوع المحصول الصحيح

أول شيئ ستبدأ به هو أنه عليك أن تقرر ما الذي ستقوم بزراعته. على الرغم من أن هذا قد يبدو أمر سهل ، إلا أنه في الواقع هو القرار الأكثر تعقيدًا. بل أنه اختيار نوع النبات (أو الحيوان) الذي ستزرعه هو أهم قرار ستتخذه.

الزراعة مقسمة إلى أقسام وفئات حسب الإنتاج. الفئات الرئيسية هي:

الزراعة

يهتم هذا القسم بزراعة الأشجار (أشجار الفاكهة التجارية) ، زراعة الخضروات والفواكه ، إنتاج الأخشاب ، إنتاج الكتلة الحيوية ، زراعة الحبوب ، محاصيل الأعلاف ، زراعة الأعشاب ، زراعة عناقيد العنب (زراعة العنب) ، زراعة التوت ، المحاصيل الخاصة مثل القطن وغيرها. يتم زراعة معظم هذه المحاصيل في حقول خارجية معرضة للهواء وأشعة الشمس. يمكن أيضًا زراعة بعضها داخل المنازل (الصوب المنزلية) مع توفر التربة أو الهواء / الماء كنوع تربة.

تربية الماشية

في هذا القسم، المزارعون يقومون بتربية الحيوانات بشكل أساسي للحصول على الحليب أو اللحوم أو البيض. مثلا الأبقار والأغنام والماعز والخنازير وتربية الدواجن (الدجاج والبط وغيرها) ، وما إلى ذلك. بعض الهيئات لا تعتبر

تربية الدواجن على أنها حيوانات ، ولكن كفئة منفصلة.

تربية النحل

تربية النحل هى نوع خاص من الزراعة. حيث يقوم المزارعون بتربية نحل للحصول على العسل الذي يجمعون منه أو حبوب اللقاح أو غذاء ملكات النحل أو الشمع.

زراعة القواقع

يقوم المزارعون بتربية القواقع ، إما للحصول على لحوم ، أو للحصول على بعض الافرازات الهلامية “الجيلي”. 

زراعة الديدان

هذا النوع هو نوع خاص من الزراعة حيث يزرع المزارعون الديدان لاستخدامها لتحويل النفايات إلى أسمدة عضوية.

قبل أن تبدأ ، من المهم بأن تقوم بإجراء بحث موسع حول نوع المحصول أو الماشية التي تريده أن تقوم بزراعتها أو تربيتها. بمجرد اختيارك 3-4 محاصيل محتملة ، يجب أن تفكر في الاتصال بالمنتجين المحليين والعلماء الزراعيين ، حتى تكون على دراية بنوع النباتات والأصناف التي تزدهر في هذا الحقل بالذات.

توصيل المحصول الى السوق

قبل أن تبدأ ، يجب عليك تحديد من عملائك وزبائنك الذين سيشترون منك المحصول النهائي ، من الذي سيشتري منتجاتك؟ ما هو عدد المشترين المحتملين في منطقتك للمحصول الذي ستختاره؟ بأي ثمن يشترون منتجات مماثلة أخرى؟ هل يدفعون نقدًا أم عن طريق الائتمان؟ متى يشترون المنتج؟ هل تحتاج إلى مرافق وأماكن تخزين بحيث يمكنك الحصول على مزيد من الوقت للتفاوض على سعر أفضل؟ هل يمكنك تصدير منتجك (العثور على مشترين من بلد آخر)؟ هل هناك طلب حقيقي على المنتج الذي تختاره؟

من الأخطاء المتكررة للمزارعين الجدد أنهم يبدأون في إنشاء حقولهم وزراعة محاصيلهم دون مراعاة من الذي سيشترى المنتج. إذا لم يكن هناك طلب على منتجك ، فمن المحتمل أن ينتهي بك الأمر الى خسائر ، على الرغم من أنك قد تكون أنتجت منتجًا ممتازًا وثمارا عالية الجودة. وبالتالي ، يمكنك البدء بقائمة مراجعة المحاصيل الخاصة بك والبدء في فحص الأسواق المحتملة لكل منها. قد تضطر إلى استبعاد تلك المحاصيل التي لست متأكدًا أنك تستطيع بيع الإنتاج المتوقع. في بعض الحالات ، فى بعض البلدان يشكل المزارعون الذين يزرعون محاصيل معينة جمعية ينضم بها كل المزارعون بحيث يمكن أن يكون لديهم هدف واحد وهو تسويق منتجات محاصيلهم. في العديد من البلدان ، تنشئ الجمعية قسمًا للتسويق وتوظف مجموعة من الأشخاص المسؤولين عن إيجاد أسواق للمنتجات. بهذه الطريقة ، يدفع جميع المزارعين رسومًا وأنشطة التسويق والمبيعات الخارجية. وبالتالي ، لديهم المزيد من الوقت للاستثمار في الأنشطة الأساسية. ولكن حتى في هذه الحالة ، يجب أن يكون لديك دائمًا فهم أساسي للسوق الذي تستهدفه منتجاتك ، حتى تكون دائمًا جاهزًا لإيجاد بديل وتتجنب خسارة محصولك.

اختيار الحقل المناسب لهذا النوع من المحصول

تعد تضاريس المنطقة ونوع التربة والظروف البيئية والمناخ من العوامل المهمة للغاية التي يجب على جميع المزارعين معرفتها قبل بدء أي نشاط زراعي محتمل. يمكن لموقع حقلك أن يغير بشكل كبير خطة عملك وروتينك المتابعة اليومي. على سبيل المثال تربية الماشية تكون شائعة في المناطق الغنية بالنباتات والمراعي لإطعام حيواناتهم. وعلى العكس أيضا سيتعين على مربيين الماشية في المناطق التي لا توجد بها نباتات كثيرة شراء المواد والأعلاف الغذائية ، وهو أمر سيزيد بالتأكيد فى تكاليف التربية.

بدون حقل زراعي لا يمكنك بدء أعمال الزراعة. هناك سيناريوهان عندما يتعلق الأمر باختيار الحقل. في حال كنت تملك الأرض ، فإن الأمور ستكون سهلة. ولكن في حالة عدم امتلاك أرض ، فسوف يتعين عليك شراء أو استئجار حقل (حقول) من شخص آخر ، وهنا تكمن النقطة التي تبدأ عندها المشكلات.

يجب أن تضع في اعتبارك أن هناك بعض أنواع النباتات التي قد تضطر إلى تجنب زراعتها في حال لم يكن لديك أرضك ملكك أو خاصة بك. فالنباتات المعمرة قد لا تكون مناسبة ولأسباب عديدة. بداية يمكن أن تكون التكلفة مرتفعة للغاية إذا كنت ترغب في استئجار حقل لسنوات عديدة. علاوة على ذلك ، عندما يتعلق الأمر بأشجار الفاكهة التجارية ، على سبيل المثال يجب أن تعرف أن معظم الأشجار لا تنتج ثمارًا قبل عمر 6-7 سنوات. وبالتالي ، سوف تضطر إلى دفع الإيجار دون أي إيرادات لعدة سنوات. علاوة على ذلك ، قد تنشأ قضايا قانونية بالرغم من أنك قد توقع عقدًا ، مثلا يُسمح لك بموجبه بامتلاك الأرض لمدة 30 عامًا أو أكثر ، إلا أن الإطار القانوني قد يتغير في مثل هذا الوقت الطويل. وبالتالي ، قد تضطر لتدمير محصولك ومغادرتك للحقل لتنفيذ القانون ، وفي بعض الحالات قد تضطر لتنفيذ ذلك دون تلقي أي تعويض. في حالة عدم امتلاكك أنت وعائلتك للأراضي ، يمكنك التفكير في تجنب المحاصيل المنتجة طويلة الأجل. الأعشاب المعمرة تنتج محاصيلها فى 6-12 سنة. كما تنضج أشجار العنب وأشجار الفاكهة عادة بعد 7-8 سنوات من الزراعة ويمكن أن تستمر في إعطاء محصول جيد لمدة 30-60 سنة أو أكثر. لذلك قد تفكر في تجنب هذه الأنواع فى الزراعة. على العكس تماما يمكن حصاد معظم الخضروات (وبالتالي إنتاج إيرادات) بعد 3-5 أشهر من الزرع أو البذر. قد تكون هذه المحاصيل أكثر ملاءمة للمزارع الجديد.

يمكن حصاد الحبوب (القمح والشعير والذرة) والقطن بعد 6-9 أشهر من البذر وبداية الزراعة ، ولكن هذه المحاصيل تعتبر من السلع الأساسية. وهذا يعني أن سعرها يتم تحديده في الغالب من قبل المشتري وفقًا للطلب والعرض المحلي. هذا مشهد تنافسي للغاية ، ونادراً ما يكون للمزارع الجديد ربح من خلال نمو السلع خلال سنواته الأولى من بيع أول محصول له. ومع ذلك فإن كل حالة مختلفة عن الأخرى ، نعم في بعض الحالات قد يكون بدء محصول سلعة أساسية قرارا حكيما بالنسبة للتمويل والأرباح في بعض المناطق.

على كل حال ، يجب أن يكون الحقل الذي ستختاره مناسبًا لنوع المحصول الذي اخترته. تقع على عاتقك مسؤولية القيام بالحث حول بنية التربة ومستوى الرقم الهيدروجيني للحموضة او القلوية (pH) وسجل زراعة الحقل من المحاصيل. يعد جمع 3-4 عينات من التربة من مناطق مختلفة من الحقل وإرسالها إلى المختبر أمرًا ضروريًا. يمكن أن يخبرك مهندس زراعي مرخص محليًا إذا كانت التربة مناسبة لهذا المحصول. يمكنك أيضًا الحصول على المشورة بشأن أي إجراءات تصحيحية قد تضطر إلى اتخاذها ، لاستعادة خصوبة التربة. أخيرًا ، يجب عليك فحص مستويات هطول الأمطار السنوية في منطقتك وكذلك التواريخ والمواعيد التي عادة يظهر فيها الصقيع الأول والأخير.

عامل مهم آخر هو ما إذا كان الحقل لديه إمكانية الوصول إلى المياه. معظم المحاصيل التجارية تحتاج إلى الري من أجل إعطاء كمية محصول مقبولة. في حالة اختيار حقل لا يمكن أن يصل اليه مصدر جيد للمياه ، ستحتاج إلى استخدام خزانات المياه المنقولة من أقرب مورد. من أجل نقل خزانات المياه ، ستحتاج إلى العثور على جرارات. وبالتالى ستكون التكلفة والجهد ستكون مرتفعة.

دراسة جدوى التكاليف الإجمالية مقابل. إجمالي الإيرادات المتوقعة. هل سأحقق ربحًا حقاً؟

الآن ، ستكون قد انتهيت من تحديد عدد من البدائل في قائمتك التى ستقوم بزراعتها. حان الوقت الآن لوضع خطة عمل صغيرة ، من خلال تقييم وفحص الدخل او الربح المحتمل الذي ستحصل عليه من كل نوع قمت بتحديده فى قائمتك ، بناءً على الإيرادات والتكاليف المتوقعة. طريقة القيام بذلك بسيطة. حاول الاتصال بالمزارعين الناجحين الذين لديهم سنوات من الخبرة في المحاصيل التي تنوى زراعتها. هؤلاء الأشخاص بعد التأكد من أنهم صادقون ومستعدون لتبادل التفاصيل والخبرات ، هم أفضل مصدر للمعلومات المتعلقة بأسعار السوق والتكاليف الفعلية. ومع ذلك ، للحصول على مزيد من الرأي العلمي ، يمكن أن يساعدك المستشارون الزراعيون – الخبراء أيضًا من خلال مراعاة جميع المعايير ووضع خطة عمل لك.

قد تفكر فى ، “ما هى التكلفة التى قد تكون من زراعة المحاصيل؟” في الواقع ، اعتمادًا على نوع الزراعة ، قد تختلف التكلفة من بضع مئات إلى ملايين الدولارات سنويًا. والتكاليف تشمل:

  • تكلفة الإنشاء. على سبيل المثال عندما يتعلق الأمر بالزراعة فى صوب زراعية مخصصة ، يمكن أن تكون التكلفة مرتفعة للغاية ، حيث أن هناك حاجة إلى الكثير من المعدات باهظة الثمن (هيكل الصوبة ، أغطية أو مشمع ، مراوح ، سخانات ، مصابيح ، إلخ).
  • تكلفة تجهيز واعداد التربة: مثل الحرث والتسوية والتسميد واستعادة خصوبة التربة
  • تكلفة شراء البذور / النباتات
  • تكلفة الري: معظم النباتات تحتاج إلى الري من أجل النمو وإنتاج متوسط الغلة. وبالتالي ، بالنسبة للزراعة التجارية ، في معظم الحالات ، قد تحتاج إلى إنشاء وتثبيت نظام للري.
  • الشِبَاك والأغطية الواقية: قد تكون بعض النباتات أكثر حساسية من غيرها ، ويحتاج المزارعون إلى حمايتها في ظل ظروف بيئية محددة.
  • تكلفة الروث أو السماد: معظم النباتات ، عندما تزرع للاستخدام التجاري ، تحتاج إلى “تغذية” خاصة لإنتاج كمية ثمار مقبولة.
  • مواد حماية المحاصيل: قد يحتاج المزارعون الذين يستخدمون طرق الزراعة التقليدية إلى شراء منتجات كيماوية زراعية تحمي المحاصيل من الآفات والأمراض.
  • تكلفة العمالة: واحدة من أهم التكاليف هي تكاليف العمالة. يكاد يكون من المستحيل أن تعمل بمفردك ؛ سيتعين عليك توظيف أشخاص لمساعدتك ، على الأقل خلال المراحل الحرجة من المحصول (على سبيل المثال وقت الحصاد).
  • تكلفة الآلات: تحتاج بعض أنواع المحاصيل إلى آلات خاصة من أجل البذر أو الحصاد
  • تكلفة التخزين: بالنسبة للمنتجات التي لم يتم نقلها إلى السوق في نفس اليوم الذي يتم حصاده فيه ، فقد يحتاج المزارعون إلى تجهيز مناطق خاصة أو مستودعات او ثلاجات لتخزين المحاصيل. في معظم الحالات ، تم تجهيز هذه المناطق بأجهزة استشعار تتحكم في درجة الحرارة والرطوبة ومستويات ثاني أكسيد الكربون.
  • تكلفة النقل. يمكن أن يكون هذا أيضًا جزءًا مهمًا من التكلفة الإجمالية. أين يقع المشتري الخاص بك؟ في كثير من الحالات ، سيتحمل المزارعون دفع رسوم النقل.
  • تكلفة التأمين على المحاصيل.
  • رسوم الاستشارات للخبراء والعلماء المختصين الذين سوف يعطونك النصيحة.

فيما يتعلق بالإيرادات والأرباح المتوقعة ، نحتاج عادةً إلى اعداد المدخلات وهى حوالى 3-4 مدخلات. أولاً: نحتاج إلى حساب إجمالي مساحة الأرض الزراعية. ثانياً: نحتاج إلى إجراء بحث حول متوسط ​​انتاج كمية المحصول في منطقتنا. من خلال عملية ضرب اولاً فى ثانياً ، بهذا يكون لدينا إجمالي العائد المتوقع. على سبيل المثال ، لنفترض أننا نريد زراعة الباذنجان وكان مساحة حقلنا 8 هكتارات. نحن نعلم أن متوسط ​​غلة ومحصول الباذنجان لكل هكتار في منطقتنا هو 25 إلى 40 طنا للهكتار الواحد. وبالتالي ، يتعين علينا مضاعفة 8 هكتارات أي   25  × عدد الأطنان وهو 8 = 200 طن من الباذنجان. وأخيرًا: نحتاج إلى إجراء بحث حول سعر السوق للباذنجان في منطقتنا (ليس سعر التجزئة للمستهلكين ولكن السعر الذي يحصل عليه المزارع من بيعه للمحصول). لنفترض أن المزارعين يبلغون أن هذا السعر هو 100 دولار للطن. بعد ذلك ، ستكون إيراداتنا المتوقعة 200 طن × 100 دولار للطن = 20000 دولار. ضع في اعتبارك أننا اخترنا أقل محصول ممكن (25 بدلاً من 40 طن) ، لأنه لا يُفترض أن ينتج المزارعون الأوائل الحد الأقصى أو حتى المتوسط. في كثير من الأحيان ، لا يمكن الحصول على متوسط ​​العوائد المبلغ عنها عبر الإنترنت إلا من قبل المزارعين الناجحين بعد سنوات عديدة من الخبرة. علاوة على ذلك ، يمكن أن يكون هناك اختلافات كبيرة بين كل هذه الأرقام. مثلا لا يمكن تسويق جميع أنواع الباذنجان بنفس السعر. قد يقوم البائعون أيضًا بشراء منتجاتك بسعر أقل كثيرًا ، مدَّعين أن ثمارك ليست منتظمة فى الحجم مثلا (هذه مشكلة متكررة عند المزارعين المبتدئين). ولكن حتى في هذه الحالة ، يمكن أن يكون لدينا نظرة عامة على إيراداتنا المتوقعة تحديدا لهذا المحصول.

يعد تقييم وفحص وتوثيق جميع هذه التكاليف والإيرادات المتوقعة أمرًا ضروريًا لمعرفة ما إذا كان سيكون لديك ربح عند نضوج محصولك أم لا. كثير من الناس تعبوا جدا من نمط حياتهم في المدينة. ويريدون فقط الحصول على حياة هادئة وجديدة من خلال البدء في الأنشطة الزراعية. ومع ذلك ، فإن الدخول في الزراعة دون القيام بهذا النوع من الأبحاث سيؤدي بالتأكيد إلى كارثة اقتصادية على المستوى الشخصى.

الخطوة 2: دراسة فرص وخيارات التمويل الخاصة بك – أَمِّن رأس مالك

بالتأكيد لسنا فى حاجة بأن نقول أن المزارع لا يتقاضى راتبه كل شهر أو 15 يومًا ، كما يفعل الموظف عادة. في أفضل السيناريوهات ، حيث يتم الدفع للمزارع عندما يبيع منتجه او محصوله. وهذا يعني أن المزارعين سيضطرون أولاً إلى دفع جميع نفقات الإنتاج من جيبهم على حسابهم الشخصي ، قبل أن يحصلوا على أي إيرادات أو أرباح. وبالتالي ، سوف يتعين عليك تأمين رأس مال لشراء جميع المدخلات والمستلزمات مثل (البذور ، الشتلات ، الأسمدة ، الكيماويات الزراعية ، معدات الري ، أجور العمال ، وما إلى ذلك) وبطبيعة الحال لتغطية تكاليف معيشة أسرتك على الأقل لمدة ستة اشهر او نحو ذلك على حسب حصاد محصولك وبيعه. نأمل أن يكون هناك العديد من الخيارات مثلا كالقروض الزراعية في حال لم يكن لديك رأس المال المطلوب. في كثيرمن البلدان ، ترغب الوكالات الحكومية في تشجيع أشخاص جدد على الدخول في الزراعة. وبالتالي ، فإنهم يعملون كضامن حتى يتمكن المزارعون من الحصول على قروض بدون فوائد من البنوك التجارية أو البنوك الحكومية. المؤسسات الدولية تقدم أيضًا قروضًا للمزارعين الجدد في العديد من البلدان. يمكن أن تكون الزراعة التعاقدية خيارًا أيضًا. هذا يعني أن المزارع والمشتري (على سبيل المثال ، شركة تحضير أغذية) يتفقان على سعر معين للمنتج قبل إنشاء المحصول. في العديد من الحالات ، يقوم المشتري بتغطية جميع نفقات إنشاء المحاصيل ، وبالطبع ، يتم خصم هذا المبلغ من الإيرادات النهائية للمزارع. هذا يمكن أن يكون أيضا شكلا بديلا للتمويل.

الخطوة 3: تأكد من أن لديك المدخلات والمستلزمات والموارد المتاحة في الوقت الذي ستحتاج ذلك فيه.

هناك شيء آخر يجب مراعاته وهو ما إذا كان يمكنك توفير جميع المدخلات والموارد اللازمة عند الحاجة وبأسعار معقولة. على سبيل المثال ، غالبًا ما يقوم المزارعون بتوظيف العمال لمساعدتهم في بعض الإجراءات (مثل الحصاد). سيكون مفاجأة كبيرة لبدء عملك المزارع وإدراك أنك لا يمكن العثور على عمال في منطقتك. حتى إذا كانت مزرعتك لا تحتاج إلى موظفين دائمين ، فيجب أن تتأكد من أنه يمكنك توظيف عمال فى الأوقات الطارئة وفي الوقت الذي تحتاج ذلك فيه. مثلا في حالة زراعة عناقيد العنب ، يحتاج معظم مزارعي العنب إلى عدد كبير من العمال للمساعدة خلال فترة الحصاد. في حالة عدم العثور على عمال في ذلك الوقت ، فإن العنب سيبقى لفترة أطول في النبات ، وسوف تنخفض جودته وقيمته التجارية بشكل كبير في غضون أسبوع. حتى في البلدان المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية ، المزارعون المتمرسون قد أعلنو تخليهم عن بساتين ومزارع التفاح التجارية لأنهم لم يتمكنوا من العثور على عمال في الوقت المحدد الذي يجب فيه حصاد التفاح. يواجه مزارعو القطن أيضًا مشكلات مماثلة. ينضج المحصول في مرحلة ما ويحتاج إلى حصاده على وجه السرعة. ومع ذلك ، لا يمكن حصاد القطن باليد ؛ لا يمكن حصاده إلا من خلال الجرارات التي تكلف مئات الآلاف من الدولارات. يمكنك استئجار مثل هذه الآلة في هذه المرحلة؟ إذا كان هناك الكثير من حقول القطن في المنطقة ، وعدد قليل من آلات الحصاد ، فسيتم حصاد جزء صغير فقط من حقول القطن في الوقت المناسب. سيتم ترك الباقي ، وسيتم تقليل جودتها وسيقى سعر السوق وبالتالى ستتكبد خسائر.

وبناءً عليه ، كما يحدث في جميع المهن ومجالات العمل تقريبًا ، كونك مزارعًا ناجحًا لا يعتمد بشكل حصري على نفسك وعلى كفائتك وخبرتك فحسب ، بل يعتمد أيضًا على النظام البيئي المحلي والشبكة التي تبنيها على مر السنين.

الخطوة 4: الزراعة العضوية أو التقليدية؟ هل ستختار الكمية أم الجودة؟

فى كلمات قليلة ، تشمل الزراعة العضوية تقنيات وأساليب تسعى إلى حماية البيئة والبشر والحيوانات من خلال الزراعة المستدامة. لا يُسمح لمنتجي الزراعة العضوية باستخدام أي شيء سوى المواد البيولوجية لكل من التسميد وحماية المحاصيل. كطرق وضع السماد ، يستخدمون الأسمدة أو السماد العضوي أو الأسمدة العضوية الخاصة. كذلك فى التدابير الوقائية  وحماية المحاصيل ، فإنها تستخدم في الغالب المصائد والحيوانات المفترسة. تتطلب طريقة الزراعة هذه الكثير من الجهد والمال ولها عوائد أقل بكثير من الزراعة التقليدية. ومع ذلك ، يمكن للمنتج العضوي تسويق المنتجات بأسعار أعلى من المنتجات التقليدية. من ناحية أخرى ، تشمل الزراعة التقليدية استخدام الكيماويات الزراعية أو الأسمدة الاصطناعية ، فقط إذا تم استخدامها وفقًا لمعايير (GAP) الممارسات الزراعية الجيدة.

قرار اختيار الزراعة العضوية مقابل الزراعة التقليدية ليس بالأمر السهل. من المؤكد أن المُزارع (أو المُزارعة) الجديد لا يمكنه المنافسة من حيث التكلفة. ليس لديه خبرة في التحكم في جميع التكاليف وإنتاج منتج متوسط بسعر جذاب. وبالتالي ، يختار العديد من المزارعين الجدد الزراعة العضوية. بهذه الطريقة ، يراهنون على الجودة. يخططون لإنتاج كمية صغيرة من المنتجات عالية الجودة التي يمكن بيعها بأسعار مرتفعة للغاية. بعضها ناجح في هذا ، بينما البعض الآخر ليس كذلك. على كلٍ فإن الزراعة العضوية تتطلب معالجة خاصة ، وإرشادات ، ومستوى عال من الخبرة لتكون ناجحة.

الخطوة 5: تحضير وفحص مرافق ومستودعات  التخزين والخدمات اللوجستية – والنقل

فى الغالب لا يتم نقل جميع المنتجات مباشرة من الحقل إلى السوق. وفي أحيانا كثيرة يجب تخزين المحاصيل لبعض الوقت قبل نقلها وبيعها فى السوق. تجار الجملة غالبا ما يكونون مسؤولون عن تخزين المنتجات والمحاصيل. ومع ذلك  فإن العديد من المزارعين لا يبيعون منتجاتهم لتجار الجملة. وبالتالي توجد أهمية كبيرة بتحضير مكان منشأة للتخزين المناسب للمحاصيل التي تنتجها. المنتجات المختلفة تحتاج إلى ظروف تخزين مختلفة من أجل الحفاظ عليها بشكل صحيح. في معظم الحالات ، تكون المخازن عبارة عن مباني مجهزة بأجهزة استشعار قادرة على التحكم في درجة الحرارة والرطوبة وثاني أكسيد الكربون وظروف الإضاءة ومتابعتها.

قد لا يكون النقل مسؤولية المزارعين في كثير من الحالات. ومع ذلك ، يحتاج العديد من المزارعين إلى نقل منتجاتهم وتقديمها بأنفسهم ، خاصة للمشترين المحليين. يجب تزويد المزارع المسؤول عن النقل بسيارة تلبي متطلبات الشحن الآمن للمنتج ، لتجنب تلوث المنتج والحفاظ عليه.

الخطوة 6: ماذا يحتاج المزارع للقيام به – البحث ثم البحث ثم البحث مرة أخرى !!

وفقا لمركز الشؤون الريفية ، “أنه بالنسبة للاقتصاد فى مرحلة ما قبل الصناعة ، كانت الثروة مرتبطة مباشرة بملكية الأراضي. كلما زادت مساحة الأرض التي تملكها ، كلما زادت المساحة التي يمكنك زراعتها بالتالى المزيد من الأموال التي تكسبها. أما في الاقتصاد الصناعي استحوذ الأشخاص الذين لديهم إمكانية الوصول إلى رأس المال لبناء المصانع هم الآن الذين يحصلون على الثروة. نحن اليوم في اقتصاد قائم على المعرفة. الثروة تتدفق الآن لأولئك الذين يعرفون شيئا لا يعرفونها الآخرون. ”

هذا مهم جدا بالنسبة للمزارع. في مئات الحالات نرى مجموعة من المزارعين في منطقة معينة يزرعون محصولًا محددًا بنفس الطريقة تمامًا. هؤلاء المزارعون ينتجون نفس المنتج بشكل كامل ، لكن في النهاية ، لا يستطيع أحد منهم بيعه بسعر أعلى. ربما يكون هذا المزارع قد أجرى بحثًا مكثفًا حول إيجاد أسواق خارجية أو اختيار عبوة مختلفة لمنتجاته. في حالة الأعشاب ، قد يقوم المزارع بعصر وتقطير هذا المنتج  ويبيع الزيت العطري ، بدلاً من بيع كتلة الأزهار بسعر منخفض. من المحتمل أن يكون هذا المزارع مزارعًا ناجحًا لسنوات عديدة قادمة ، في حين أن جميع المزارعين الآخرين (الذين يعتمدون على العرف التقليدي فى الزراعة) سوف يشكون دائمًا من أنهم لا يحصلون على أي ربح وأن الزراعة ليست ذات جدوي من الناحية المالية. يجب على المزارعين فى 2020 وما بعدها إجراء أبحاث مستفيضة وكافية (ولمدة 365 يومًا في السنة إن أمكن ذلك) حول التقنيات المتنامية والرائدة والأسواق الجديدة لمحاصيلهم الحالية ، والاستخدامات الجديدة لمنتجاتهم ، والتغليف الجديد ، وقنوات البيع البديلة ، والمحاصيل المربحة الجديدة التي قد تزدهر في منطقة الحقلالخاص بهم الخ..

لكي تصبح مزارعا ، لا يشترط الحصول على شهادة معينة. ومع ذلك من الضروري جدا أن تجري بحثًا مستمرًا عبر الإنترنت والأبحاث الأخرى المتعلقة  بشأن القضايا المتعلقة بالمحاصيل والتسويق. هناك بعض الموضوعات التي قد تحتاج إلى التدريب عليها ، حتى تكون قادرًا على التعامل مع أي موقف. مثلا من الضروري أن تفهم محصولك كُليا من كل جوانبه. المزارعون الذين لديهم معرفة واسعة حول بيولوجيا محاصيلهم الأساسية ، ودورة الحياة ، ومراحل النمو قادرون على التعرف على الحالات الشاذة الفسيولوجية أو المرضية المحتملة في مراحلها الأولى. وبالتالي لديهم فرص أفضل لاتخاذ قرارات سريعة تستند إلى الحقائق وإنتاج منتجات عالية الجودة على مر السنين. علاوة على ذلك ، من المهم للغاية معرفة الاستخدام السليم لموارد المياه والطاقة ، وماهية الكيماويات الزراعية المتاحة ، وكيفية استخدامها بحكمة وفقًا لمعايير (GAP)  الممارسات الزراعية الجيدة.

بشكل عام ، على الرغم من أن البحث عبر الإنترنت ضروري للغاية ، إلا أن هناك مصادر أخرى للمعلومات القيمة والهامة. لذلك عزيزي المزارع يجب أن يصبح أعضاء جمعية المزارعين المحلية القريبة منك أو المكتب الزراعي المحلي المختص فى دولتك هو أفضل صديق لك. يمكنهم إطلاعك على تحديثات الصناعة (التجارية والعلمية) ، على سبيل المثال ، تفشي الأمراض ، والتغيرات في الإطار القانوني ، والأسواق الجديدة لمنتجاتك ، والمشترين المحتملين الجدد ، والقروض المخصصة لمحاصيل محددة ، وما إلى ذلك. بالطبع ، عليك أن تسأل فى كل شيء ، وفي النهاية  أنت مسؤول عن أي قرار تتخذه. ومع ذلك ، فإن المعلومات الجيدة من الخبراء المحليين موضع ترحيب دائمًا ويمكن أن تؤدي أحيانًا إلى قرارات حكيمة ومفيدة لمحصولك.

الخطوة 7: دراسة اللوائح والقوانين المحلية والعالمية حول مجال اهتمامك.

الممارسات الزراعية الجيدة والمعروفة أيضًا باسمGAP)) هي سلسلة من الأساليب التي يجب على المزارعين تطبيقها من أجل حماية صحتهم ورفاهيتهم ، وصحة ورفاهية الأشخاص الذين يستهلكون منتجاتهم وأخيراً الحفاظ على البيئة. قد تختلف المعايير من بلد إلى آخر بسبب الأطر التنظيمية والقانونية المختلفة ، ولكن تظل الفلسفة كما هي. قواعد ومبادئ الممارسات الزراعية الجيدة تخلق عقلية وقائية تمامًا ، بدلاً من استكشاف الأخطاء وإصلاحها.

يبدأ تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة (GAP) بداية قبل زراعة المحاصيل. على سبيل المثال ، إذا قمت باخيار حقل ملوث بشدة ، حتى إذا قمت بتجهيز كل شيء بشكل صحيح ، فمن المحتمل أن المنتج الخاص بك سيظل خطيرًا لعامة الناس بسبب ذلك التلوث.

سوف يؤدي تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة (GAP) بالتأكيد إلى زيادة الدخل على المدى الطويل للمزارعين وفي الوقت نفسه ، سوف يساعدنا على انتاج واستهلاك طعام أكثر أمانًا وبجودة أعلى. وأخيراً ، يتم تحقيق الاستدامة البيئية من خلال تنفيذ المبادئ الأساسية للممارسات الزراعية الجيدة. التدريب المستمر والتعليم ضروريان للمزارعين ولجميع الأشخاص المشاركين في سلسلة الإمداد بالمنتجات الزراعية وغير الزراعية.

في عالمنا الزراعي الحديث الذي تطور كثيرا عن زى قبل ، كل مزارع محترف الآن بصرف النظر عن الرغبة بالتوسع في الإنتاج يتعين عليه أن ينظر باهتمام ويتوافق مع المبادئ والإرشادات الزراعية المستدامة. تطبق العديد من الوكالات وشركات تصنيع الأغذية وتجار التجزئة على مستوى العالم معايير (GAP) لمورديها ، من أجل زيادة جودة منتجاتهم الزراعية. المنتجون الذين لا يمتثلون لتلك المعايير سوف يتخلفون تدريجياً وأيضا لن يحققو العوائد المرجوة من الزراعة.

أدت العولمة اليوم وأن العالم اصبح قرية صغيرة وانتشار التجارة الدولية وزيادة فرص التجارة ، أصبحت عملية البحث سهلة عن الموردين الجدد المعتمدون من (GAP).

تربية الماشية

بالنسبة لتربية المواشي تعتبر مجالًا أكثر تعقيدًا من الزراعة وتتطلب تمويل مالي واهتمام شخصي أكبر. من الضروري معرفة أنه لا يُسمح بتوفير جميع مرافق تربية المواشي في جميع المناطق. بالإضافة إلى ذلك ، لدى معظم الدول قواعد صارمة بشأن المسافة التي يجب أن تمتلكها منشأة تربية الماشية فى منطقة مأهولة بالسكان. يجب أن تكون على علم باللوائح والقوانين في منطقتك قبل المتابعة والشروع فى بدء أي نشاط.

عندما يتعلق الأمر بتربية الحيوانات ، فإن الحقل الذي ستختاره لانشاء مزرعتك مهم للغاية. مرة أخرى ، في حالة امتلاكك حقل في منطقة يُسمح لك فيها بتربية الحيوانات ، تكون الأمور سهلة. على العكس من ذلك ، في حالة احتياجك إلى امتلاك أرض أو استئجارها ، فقد تزيد تكلفة الإنتاج بشكل كبير وقد تضطر إلى المغادرة في مرحلة ما. لذلك عزيزي المُربي تأكد من توقيع عقد معقول مع مالك الأرض.

تكلفة انشاء مزرعة لتربية المواشي تعتبر أكبر من الزراعة العادية. تتطلب مزرعة الماشية التجارية الى استثمار كبير من أجل بناء المنشأة الحيوانية المناسبة وتوفر إيواء للحيوانات بشكل صحيح. معدات حلب اللبن الحديثة مكلفة أيضا. هناك أيضًا تكاليف أخرى مرتبطة بتغذية الحيوانات وتطعيمها. الامتثال لمعايير النظافة وجود خطة سليمة وموثقة لإدارة النفايات أمر ضروري.

مرة أخرى ، من الضروري والمهم جدا تحديد نوع النشاط الحيواني الذي من المفترض أن تشرع فى البداية فيه. ليست كل الحيوانات مناسبة للجميع. ستكون الحيوانات التي ستربّيها جزءًا من حياتك وعائلتك. سوف تقضي معظم يومك معهم. وبالتالي ، من الضروري اتخاذ قرار حكيم. من الأساليب الجيدة أن تبدأ من خلال وجود 2-3 حيوانات في الحظيرة (إذا كان هذا قانونيًا) وذلك لمعرفة ما إذا كنت مناسبًا لهذه المهنة ام لا.

في حال تمكنت من التأقلم والتعامل مع نمط الحياة الجديد هذا ، اذا يمكنك البدء في طرح الأسئلة المذكورة أعلاه على نفسك. من الذي سيشتري منتجاتك؟ ما هو عدد المشترين المحتملين في منطقتك للحليب أو اللحوم أو البيض؟ بأي ثمن يشترون منتجات مماثلة أخرى؟ هل يدفعون نقدًا أم عن آجل طريق الائتمان؟ متى يشترون المنتج؟ هل تحتاج إلى مرافق أو مستودعات تخزين بحيث يمكنك الحصول على مزيد من الوقت للتفاوض على سعر أفضل؟ هل يمكنك تصدير منتجك (العثور على مشترين من بلدان أخرى)؟ هل هناك طلب حقيقي على المنتج الذي تختاره؟ هل يمكنك في النهاية الحصول على ربح مُجدى من كل هذا (صافي الربح = إجمالي الإيرادات – إجمالي التكاليف)؟

ايضا تتوفر هذه المقالة باللغات الاتية: English Español Français Português Deutsch Русский Ελληνικά Türkçe हिन्दी Tiếng Việt Indonesia

فريق التحرير Wikifarmer
فريق التحرير Wikifarmer

Wikifarmer.com - أول مكتبة تم انشائها على الانترنت هو أول مكتبة تم انشائها للاستخدام على الانترنت ، والتي تساعد جميع المزارعين في جميع Wikifarmer أنحاء العالم فى ايجاد معلومات قيمة عن المحاصيل الحالية أو الممكن زراعتها وكذلك الماشية. يمكنك تقديم مقال جديد، تحرير مقال موجود، إضافة الصور أو مقاطع الفيديو، طلب مقال جديد، طرح سؤال حول الزراعة ، أو مجرد التمتع بحرية الوصول إلى مئات من ارشادات الزراعة الحديثة . يتحمل المستخدم المسؤولية الكاملة عن استخدام وتقييم والاستفادة من أي من المعلومات المقدمة في هذا الموقع.