طريقة زراعة القطن  – محصول القطن

كما يحدث مع الطماطم والفلفل وغيرها من النباتات، نباتات القطن تعتبر من النباتات المعمرة بالطبيعة. ومع ذلك، لأننا نتوقع أن يكون لدينا  إنتاج موحد ومرضٍ إلى حد ما كل عام، نقوم  بزراعة القطن  سنويا. ولسوء الحظ، لا يمكن زراعة القطن  تجاريا إلا في المناطق ذات الظروف اللازمة للنمو بشكل جيد . شراء بذور القطن الطازجة والمختارة بعناية هي الخطوة الأولى نحو تحقيق عائد جيد. الخطوة الثانية هي إعداد الحقل، بحيث يمكن أن نضع  البذور وتسهيل إنباتها. وضع  بذور القطن يحدث خلال فصل الربيع. التسميد والري ومكافحة الآفات هي في غاية الأهمية للحصول على عائد جيد وتمثل غالبية التكاليف. لسوء الحظ، نباتات القطن حساسة جدا لمختلف الأعشاب الضارة، التي تتنافس معها على المياه والمغذيات والوصول إلى أشعة الشمس. وتختلف تقنيات التحكم في الأعشاب الضارة في القطن وإدارتها اختلافا كبيرا بين البلدان

حصاد القطن يحدث خلال فصل الخريف. مباشرة بعد الحصاد، ونقوم بتدمير النباتات، حتى نتمكن من زراعة البذور مرة أخرى خلال الربيع المقبل في حقل فارغ. في معظم مناطق الولايات المتحدة، يتم وضع البذور  خلال مارس-مايو ويتم الحصاد بين أغسطس وأكتوبر. في أستراليا، يتم وضع  البذور خلال الفترة من سبتمبر إلى نوفمبر، والحصاد من مارس إلى مايو

يمكنك إثراء هذه المقالة عن طريق ترك تعليق أو صورة من أساليب إدارة حقل القطن والتقنيات الخاصة بك

معلومات عن نبات القطن

كيفية زراعة القطن

الظروف اللازم توافرها لزراعة نبات القطن

بذور القطن، معدل البذور وعدد النباتات

تلقيح نبات القطن

متطلبات نبات القطن من الأسمدة

كيفية ري نباتات القطن

حصاد القطن والعائد للفدان

السيطرة على الأعشاب الضارة بالقطن

أسئلة وأجوبة عن نبات القطن

هل لديك خبرة في زراعة القطن؟

يرجى مشاركة تجربتك وطرقك وممارساتك في التعليقات أدناه.

سيتم مراجعة جميع المحتويات التي تضيفها فوراً من قبل المهندسين الزراعيين التابعين لنا . Wikifarmer.com    وبمجرد الموافقة عليها، سيتم إضافتها إلى  موقع

وسوف تؤثر بشكل إيجابي فى الآلاف من المزارعين الجدد وذوي الخبرة من جميع أنحاء العالم

ايضا تتوفر هذه المقالة باللغات الاتية: English Español Français Deutsch Nederlands Türkçe 简体中文 Русский Italiano Ελληνικά Português 한국어

شركاؤنا

ونحن نضم صوتنا إلى دول منظمة "ن. ج. أو"، والجامعات، وغيرها من المنظمات على مستوى العالم من أجل الوفاء بمهمتنا المشتركة في مجال الاستدامة ورفاه الإنسان.